أبواق الردّة تواصل النفير

طالعنا السيد رضا بوزريبة الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل فى حوار بجريدة الشروق يوم 6-6-2010 بموقفه حول الفصل 10 الذى نغّص حياة المكتب التنفيذى الحالى مفاده « أن الفصل 10فصل مثل كل الفصول وهو قابل للنقاش وهو بذلك قبل للبقاء والتحوير وأنه فصل جاء في ظروف استثنائية لمؤتمر استثنائى لم يكن آنذاك بالامكان عدم تمريره » ..لقد حاول السيد رضا أن ينفي عن الفصل 10 أهميّته وقيمته وبالتالى فان تغييره شىء عادى مثله مثل غيره .
لذلك أقول للسيد رضا أن الفصل 10 ليس ككل الفصول هو فصل يرتقى فى قيمته الى قيمة الاضراب العام الذى اتخذته المنظمة سنة 78. لقد كر »س هذا الفصل مبدئين على الأقل الأوّل هو مبدأ التداول وبالتالى فسح المجال لخيارات نقابية جديدة تواكب التطوّر العالمى للاقتصاد وتأثيره على حياة الطبقة العاملة والمحتمع لأن المنهج النقابى الحالى قد اعتراه الوهن وليس بامكان هذا الجيل أن يضيف لتطلعات منخرطيه الذين فقدوا الثقة فيهم ولا بامكانه أن يجدّد نفسه .ثانيا بامكان هذا الفصل أن يقطع مع عقلية التملك بالمناصب واعتبارها مكسبا ذاتيا وامتيازا لا ينزعه الا الموت أو السلطة.
وأذكّر السيد رضا أن الفصل 10 جاء فى مؤتمر استثنائى على أنقاض فضيحة الأمين العام السابق ولقد اتخذ المؤتمرون آنذاك هذا الموقف عن وعي وعن دراية وفى غفلة من البيروقاطية المرتبكة وقتها لأن الهدف الذى كان يقودها هو المحافظة على ارثها وموقعها على رأس المنظمة .
ان الفصل 10 هو المكسب الوحيد االذى ربحته المنظمة على اثر ما سمّي بمؤتمر التصحيح وهي خسارة بسيطة فى صفّ البيروقراطية لأنه كان من المفروض على الحركة النقابية أن تلحقهم بالسحبانى لا أن يعودوا لقيادة المنظمة ولأنهم لا يريدون فقدان امتيازاتهم هاهم يريدون تنفيذانقلاب بعد أن استتب لهم الأمر .ان
فصل10 غير قابل للنقاش وهو ليس ككل الفصول والتراجع فيه هى عودة الى الوراء بعشرات السنين بالاتحادوبالحركة النقابية فى البلاد.

منجي العيساوي

Laisser un commentaire