• Accueil
  • > Non classé
  • > إلى الأخ علي رمضان : لوم محب ونصيحة صديق

إلى الأخ علي رمضان : لوم محب ونصيحة صديق

إلى الأخ علي رمضان : لوم محب ونصيحة صديققال الأخ علي رمضان في تصريحه لجريدة الشروق بتاريخ 25 أوت 2010 أن ما نشرته الصباح  على لسانه  يوم 13  الجاري في ما يخص ترشحه أو عدم ترشحه إلى المكتب التنفيذي الوطني في المؤتمر القادم للاتحاد  » لم يكن صياغة دقيقة لما قاله » وأضاف أنه  » لا يعيش على وقع فكرة تجديد ترشحه سواء بقي الفصل العاشر أم نقح « . أرجو أولا أن تكون »الشروق » أفضل حالا من » الصباح » في التعبير بدقة عن رأي الأمين العام المساعد المسؤول عن النظام الداخلي حتى لا يجد في » الصباح » غير ما صرح به في  المساء. وأرجو ثانيا ألا يكون وقع كلمات « المعارضة النقابية » عليه هي التي دفعته إلى هذا التعديل الجزئي لموقفه  كما يدعي البعض. لأنه لو حصل ذلك لكان السيد علي رمضان قد جعل من الفاشلين أقل فشلا مما تصور بادئ الأمر وصدقناه لمحبتنا العمياء له في تصوره.  أجدد مرة أخرى تحياتي إلى الأخ العزيز وارفع إليه لوما خفيفا ونصيحة أخوية أما اللوم  فيتعلق بالجرائد التي يقدم إليها تصاريحه فعليه أن  يتثبت من جدارة صحافييها  بالحديث معه …فلا يحدّث العظيم غير العظيم  وليس أي كان قادرا على استيعاب المعاني الصعبة العزيزة الجليلة  التي يتضمنها خطابه دائما وصياغتها بالدقة المطلوبة.  أما النصيحة  فهي  أن يكثر كل ليلة قبل النوم من قراءة القانون الأساسي والنظام الداخلي للاتحاد حتى يعيش على وقعهما  دائما لا على وقع شيء آخر   وحتي يقي نفسه شر الحاسدين الذين يدعون أن مؤتمر المنستير لم يفوض إلى المجلس الوطني أمر النظر في الهيكلة و من ضمنها الفصل العاشر. في حين أن الكل يعلم أن الله  قد حبا السيد على رمضان بأذن سميعة  وعين نظّارة يمكنانه أن يسمع أحيانا ويرى ما لا يسمعه غيره ولا يراه…. وانه لمن المكرمين.

عبدالسلام الككلي النقابي الناجح جدا

Laisser un commentaire